image

حروب يتجاهلها العالم ولا يذكرها الإعلام.. منهم بلوشستان

ذا وييك – صوت البلوش

في حين تتصدر نزاعات سوريا والعراق وليبيا عناوين الصحف على أجندة الأخبار الدولية، لا تحصل العديد من الصراعات الأخرى على نفس القدر من اهتمامنا. ورغم أن هذه النزاعات المنسية بقدر كبير تسبب الكثير من المعاناة للمحاصرين فيها، فإنها لا تظهر في وسائل الإعلام الإ نادرًا.

القوميون البلوش.. باكستان

1

لا يزال صراع بلوشستان الذي تدور رحاه بين جيش تحرير بلوشستان (BLA)، الذي يسعى لاستقلال منطقته، والحكومة الباكستانية، جاريًا بشكل متقطع منذ عقود، على الرغم من أن الجولة الأخيرة من القتال اشتعلت في عام 2004، ولا تزال جارية حتى الآن.

ووفقًا للوكالة الدولية لحقوق الإنسان، إيرين، أدى هذا الصراع إلى أكثر من 3000 حالة وفاة، وحالات اختفاء كثيرة. وجاء في تقرير لمجلة الإيكونوميست من عام 2012 أنه يجري ترك الجثث التي تحمل علامات التعذيب، والتعرض للضرب والحرق والتشويه على جوانب الطرق؛ كجزء من حملة إرهاب. وقد نفت قوات الأمن الباكستانية أي صلة بعمليات القتل هذه، في حين امتنع جيش BLA عن تحديد موقفه.

انتفاضة ماي ماي.. جمهورية الكونغو الديمقراطية

2

في بلد تمزقه الحرب مثل جمهورية الكونغو الديمقراطية، من المهم أن نكون محددين، وأن نشير إلى أن هذه الفقرة تتعلق بانتفاضة متمردي الماي ماي في ولاية كاتانغا من جمهورية الكونغو الديمقراطية. ويستمر القتال بين القوات الحكومية، والانفصاليين مع سعي الحكومة لتحديد مكان، واعتقال ناتبو نتابيري شكا، وهو قائد الميليشيا؛ بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وفي يناير من هذا العام، قالت هيومن رايتس ووتش إن قوات المتمردين قتلت 70 مدنيًا على الأقل، وارتكبت عددًا لا يُحصى من جرائم الاغتصاب والتعذيب. ولا يزال المتمردون يقومون أيضًا بتجنيد الجنود الأطفال. وغالبًا ما يتعرض الآباء الذين يسعون لتخليص أطفالهم للضرب بوحشية؛ ويتم إعدام من يحاولون الهرب.

تمرد الناكسال الماويين.. الهند

3

في الهند، يحدث التوتر في كشمير على الاهتمام الدولي كلما أصبح عنيفًا جدًا، ولكن القتال بين جماعات ناكسال الماوية، والحكومة الهندية مستمر منذ الثمانينيات في الواقع.

و الناكساليون مجموعة من الشيوعيين الراديكاليين الذين يدعمون أيديولوجية سياسية ماوية، وقد اتهمت وسائل الإعلام الهندية مرارًا وتكرارًا الصين بدعم الفصيل المسلح للمجموعة؛ وهو جيش التحرير الشعبي الناكسالي (PLA).

وقد نتج عن هذا النزاع ما لا يقل عن 10 آلاف حالة وفاة، فضلاً عن مئات الآلاف من النازحين. وبينما تشن الحكومة الهندية الحملات العسكرية ضد الناكساليين المشتبه بهم، يجد المواطنون الأبرياء أنفسهم محاصرين بشكل متزايد في القتال. وقد تم الإبلاغ أيضًا عن حوادث تعذيب، واغتصاب ارتكبت من قِبل “رجال يرتدون الزي العسكري”.

الصراع في شبه جزيرة سيناء.. مصر

4

بينما تم تسليط الضوء على مصر فيما يتعلق بقمع الحكومة للمعارضة في القاهرة ومدن أخرى، لم يحصل الصراع في شبه جزيرة سيناء، والذي تدور رحاه بين الحكومة المصرية، والجهاديين التابعين للدولة الإسلامية، على تغطية إعلامية كبيرة.

وقد ذكرت مجلة فورين بوليسي الأمريكية أن الاشتباكات التي وقعت هناك في يوليو أسفرت عن مقتل نحو 123 مسلحًا، و17 جنديًا مصريًا. ووفقًا لشبكة إيرين، شمل القتال في المنطقة، والذي بدأ خلال ثورة 2011 التي شكلت جزءًا من الربيع العربي، مشاركة مسلحين من البدو أيضًا. وقالت مؤسسة المخاطر العالمية إن استمرار القتال سيؤثر سلبًا على صناعة السياحة، والطاقة والنقل البحري في مصر.

تمرد أوغادين.. إثيوبيا

5

تمرد أوغادين هو صراع بين الجبهة الوطنية لتحرير أوغادين (ONLF) والحكومة الإثيوبية. وقد بدأ هذا الصراع عام 1994، أي بعد ما يقرب من عقدين من انتهاء حرب أوغادين بين الصومال، وإثيوبيا.

وتحارب الجبهة الوطنية التي تمثل الصوماليين الإثيوبيين؛ من أجل الاستقلال عن الحكومة الوطنية في أديس أبابا. وقد اتهم الجانبان بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان. وذكرت فايس نيوز أن الشخصيات العسكرية الإثيوبية كثيرًا ما تتهم بمعاملة المواطنين الصوماليين في منطقة أوغادين بوحشية. وعلى الرغم من هذه الانتهاكات، لا تزال الحكومة تتلقى ملايين الدولارات كمساعدات من الولايات المتحدة.

المصدر
ترجمة موقع التقرير

Share and Enjoy