image

ماذا لو كانت بلوشستان مهبط الوحي؟!

بقلم: ماهِکان بَلوچ

قبيل إشراق شمس العيد على أوران في بلوشستان الشرقية ، حاصرت قوات جيش الاحتلال الباكستاني المنطقة من جهاتها الأربعة ، وتكرر السيناريو ، حصار واعتقالات عشوائية ، قتل ، قنابل وتدمير للمنازل ، تنكيل بالجثث ، خطف الشباب ، عمليات تمشيط لمعظم القرى التي تضمها أوران ، وأنباء عن وقوع أكثر من مئة شهيد ، معظمهم من النساء والأطفال والشيوخ ، وإبادة ثلاثة قرى عن بكرة أبيهم بين ليلة وضحايا ، وجاءت عيدية ايران بعدها بيومان لتقصف قرى في منطقة پَنجگور لتزيد من سيول الدم المراقة ،ولهذا جاءت نداءات الإغاثة من الغيورين على أرضهم وبدأت الحملات على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي تطالب العالم أجمع بالتدخل ، ليس لوقف الإبادة الجماعية ، لأنه لم يبقى الكثير ليباد في أوران ، بل لإكرام الشهداء ، ودفنهم حتى لا يبقوا تحت رحمة الوحوش الحيوانية بعد أن كانوا فريسة وحوش جيش الاحتلال الباكستاني .

لكن لا حياة لمن تنادى، العالم أجمع يرى ويسمع ، ولا يتكلم ، لماذا ؟

لأن آدم لم يهبط من الجنة على أرض بلوشستان ،و لأن المسيح لم يصلب في بلوشستان ، لم يلقِ الحوت سيدنا يونس على ضفاف ميناء گَوادَر ، ولم ترسو سفينة نوح على جبال سليمان ، ولم يبكِ سيدنا يعقوب يوسفا في مكران ، لأن نمرود لم يلقِ بسيدنا إبراهيم في النار في منطقة سوّي ، أصحاب الكهف لم يفروا بدينهم إلى جبال صلاح ، ولأن مرقد الإمام علي ليس في پَنجگور ، ناقة سيدنا صالح لم تخرج من صخرة في أرض بلوشستان ، سيدنا موسى لم يلقى في اليم في دوزآپ، ولم يأمر الله بقربان سيدنا إسماعيل بالنزول في چابهار ، بقرة بني إسرائيل لم تأكل من حشاش دشت ، ولم ينشق البحر المقابل لبلوشستان لسيدنا موسى ، ولأن عرش بلقيس لم يؤتى في جاشك ، ولأن بلوشستان ليست مهبط الوحي ، وماذا لو كانت ؟ لو كانت كذلك، لرأينا الإعلام العربي-الإسلامي، والعالمي يزيدون من نار الحصار حطبا ، ولكان العالم اجمع يبكي بلوشستان !

نحن اليوم لا نقتل بسبب مذاهبنا ، ولا نقتل في ديننا ، ولا نقتل لأن للمحتل جيش يهودي ، ولا نقتل لأن دولة الصين جارتنا جغرافيا ، فبلوشستان ليست شيعية ، وليست سنية ، وليست يهودية ، ولا مسيحية ولا علمانية ، لسنا نقتل بسبب الدين ، نحن نُقتل من أجل الوطن ، الوطن الذي يضم كل الطوائف والمذاهب والأديان ، الوطن الحيادي ، بلوشستان في حياديتها قدمت شهداء من جميع طوائفها ، سني وشيعي و ذكري وعلماني ، وكل من قتل في بلوشستان قتل بسبب الصمت ، والصمت فقط ، صمت العالم تجاه قضية بلوشستان المحتلة ، وصمت البلوش المهجرين تجاه وطنهم الأم .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ماذا لو كانت بلوشستان مهبط الوحي؟! ـــ جيدروسيا اليوم

Share and Enjoy