تجربة النووية

ما بعد التجربة النووية الباكستانية على أراضي بلوشستان

صوت البلوش – في 28 مايو 1998م، قامت باكستان بتجربتها النووية على أراضي بلوشستان، ولقي القرار اعتراضاً من أهالي المنطقة، وفي مقدمتهم حاكم بلوشستان آنذاك، إلا أن الحكومة الباكستانية لم تكترث باعتراضهم، وأصرت على إجراء التجربة، رغم علمها بحجم الأضرار التي ستلحق ببيئة المنطقة وسكانها، ولاعتراضه على إجراء هذه التجربة فوق أرض إقليمه دفع حاكم بلوشستان الثمن، حيث أسقطت حكومته، وأقيل من منصبه بعد عام من توليه السلطة. الجزيرة نت

جرت جيش الإحتلال الباكستاني 5 تجارب نووية في منطقة چاغي البلوشية من دون إدراك و إرادة الشعب البلوشي، مما أدى إلى عواقب وخيمة في المنطقة و أضرارها ستبقى للأجيال.

چاغي هي منطقة ذهبية لبلوشستان، تمتد مساحتها إلى بلوشستان الغربية (حدود إيران) و بلوشستان الشمالية (حدود أفغانستان). عدد سكانها يقدر بـ 410,000 نسمة معظمهم يعيشون في مناطق الريفية. حيث ان سيندك و ريكوديك من مشاريع الضخمة في تلك المنطقة، و تجري باكستان باستغلال كميات كبيرة من النحاس، الذهب ومعادن اخرى منها لسنوات عديدة. ولكن لسوء الحظ، شعبها يعيشون في العصور الوسطى.

تجربة النووية

معظم سكان منطقة چاغي كانوا من المزارعين ويعتمدون على الزراعة بشكل كبير، تاريخيا هذه المنطقة كانت معروفة ” بأرض الآبار “. ولكن كل هذا تأثرت إلى حد كبير عقب إنفجارات النووية الباكستانية. قد تسبب في تبخر الماء من أرض و تأثرت الحياة البرية بشكل مباشر، وأيضاً تأثرت المناطق المجاورة بسبب كثافة الأشعة التى أصدرتها الطاقات النووية.

تجربة النووية

تجربة النووية

أمراض غير متوقعة، في چاغي بعد التجارب النووية؛ سرطان الجلد، سرطان الدم، أمراض المعدة، الولادات المشوهة، تشوه في الأعضاء الخارجية، التهاب المفاصل، والربو، وغيرها التى لها آثار طويلة المدة.

في 28 مايو من كل عام، تحتفل باكستان بالذكرى السنوية لتجربتها النووية واصفا إياه بأنه ” يوم التكبير ” ، في حين الشعب البلوشي يحتج بشدة في هذه اليوم ويلاحظ إضراب عام في جميع أنحاء بلوشستان ضد الانفجارات النووية و يصف هذا اليوم في تاريخ البلوش بـ ( يوم الأسود ) لانه تسبب في دمار شامل لسكان المنطقة.

يوم الأسود

Share and Enjoy