image

مساعدة الرئيس الإيراني: قرية في بلوشستان فقدت كل رجالها.. بالإعدامات

الشرق الأوسط: كشفت مساعدة الرئيس الإيراني في شؤون النساء والأسرة، شهيندخت مولاوردي، عن وجود قرية أعدمت إيران كل رجالها خلال السنوات الأخيرة. وانتقدت مولاوردي في حوار خاص نشرته وكالة «مهر»، حذف قوانين دعم أسر المعدومين في البرنامج الإيراني الخماسي للتنمية، كما انتقدت مصادرة أموال المحكوم عليهم بالإعدام، الأمر الذي يسبب الفقر والحرمان لأسر المعدومين، وذكرت مولاوردي أن 17 جهازا ومؤسسة حكومية تعمل على تخفيف التهديدات الاجتماعية لا تقدم أي شيء يذكر للأسر التي تفقد معيليها بسبب الإعدامات.

في سياق ذلك، قالت مولاوردي إنه في بلوشستان «قرية فقدت جميع رجالها بسبب تنفيذ الإعدامات بحقهم»، ولم تذكر مولاوردي مكان القرية واسمها والفترة الزمنية وكذلك عدد الرجال المعدومين فيها. تعليقا على ذلك، قال رئيس مركز دراسات بلوشستان في لندن، عبد الستار دوشوكي، لـ«الشرق الأوسط»، إن بلوشستان تعد من أكثر المناطق التي ينفذ فيها حكم الإعدام في العالم، نظرا للمرتبة الثانية التي تحتلها إيران من حيث عدد الإعدامات، والرتبة الأولى من حيث تعداد السكان، وأوضح دوشوكي أن بلوشستان من حيث عدد سكانها في إيران تحتل المرتبة الأولى في الإعدامات.

وعن القرية البلوشية التي فقدت رجالها بسبب الإعدامات صرح دوشوكي بأن «كثيرة هي القرى التي فقدت رجالها في مواجهات عسكرية أو الإعدامات في السجون»، وأضاف متسائلا: «لا يعرف أي تلك القرى تقصدها مساعدة الرئيس الإيراني» وفي هذا الصدد أشار إلى قرية نصير آباد في جنوب بلوشستان، وكذلك قرية نصرة آباد في شمال غربي بلوشستان قبل أن يتوقف عند قرية غورناك في إيرانشهر التي شهدت مواجهات عسكرية شرسة بين البلوش وقوات الأمن الإيرانية، وأوضح دوشوكي أن القرية فقدت كثيرا من سكانها خصوصا الرجال بين قتلى أو هاربين أو معدومين بعد عملية «ثأرية» من قوات الحرس الثوري مدعومة بقوات الأمن ووحدات من الجيش الإيراني عقب مقتل ثلاثين من ضباط الحرس الثوري. وأضاف دوشوكي أن الحرس الثوري قام بإعدام عدد كبير من رجال القرية بتهمة المحاربة وحمل السلاح ضد الحرس الثوري.

في سياق موازٍ، أشار دوشوكي إلى الخلفية التاريخية في مواجهات البلوش وقوات الأمن والحرس الثوري في بلوشستان، قبل أن يتوقف عند هجوم الحرس الثوري وقوات الأمن على قرية نصرة آباد في شمال غربي زاهدان في ديسمبر (كانون الأول) 2003 بعدما اتهمت إيران البلوش بأخذ رهائن من السياح الأجانب، ونوه دوشوكي بأن عددا كبيرا من رجال تلك القرية سقطوا نتيجة الهجوم.

وكانت مساعدة الرئيس الإيراني قد ذكرت أن القرية البلوشية فقدت رجالها بصورة كاملة بسبب إدانتهم في الاتجار بالمخدرات، وحذرت مولاوردي من انخراط أبناء تلك القرية في «عملية تهريب المخدرات ثأرا من إعدام ذويهم»، الأمر الذي نفاه عضو حملة نشطاء البلوش، حبيب الله سربازي، الذي أكد، لـ«الشرق الأوسط»، أن خلفية تلك الإعدامات لم تكن بسبب اتجار المخدرات، وأن دوافع سياسية معروفة وراء الإعدامات في بلوشستان، وأبدى سربازي استغرابه من ربط مساعدة الرئيس الإيراني موضوع الإعدامات في تلك القرى بتهريب المخدرات، واعتبر تصريح مولاوردي اعترافا صريحا بانتهاك حقوق الإنسان الصارخة في بلوشستان و«وصمة عار» للنظام الإيراني. وأشار سربازي إلى التمييز الطائفي الواسع النطاق الذي يعانيه البلوش، بسبب انتمائهم إلى المذهب السني في إيران، وشدد على أن سجن «زاهدان» المركزي الذي تفرض عليه السلطات رقابة أمنية مشددة «دليل واضح» على انتهاكات حقوق الإنسان ضد البلوش السنة و«حتى السجون لا تخلو من التمييز الطائفي»، حسب وصفه.

في السياق نفسه، اتهم دوشوكي، مساعدة الرئيس الإيراني، بمحاولة إخفاء الحقائق حول الإعدامات، بسبب تورط الرئيس الإيراني حسن روحاني في «قمع» البلوش والعلميات «الثأرية» عندما كان رئيسا للمجلس الأعلى للأمن القومي، ولفت دوشوكي أن موضوع انخراط البلوش في اتجار المخدرات ثأرا من الإعدامات، الذي ورد على لسان مولاوردي، «غير صحيح»، ورجح دوشوكي أن يكون انضمام ذوي المعدومين إلى مجموعات مسلحة تعارض النظام مثل المقاومة البلوشية «جيش العدل» و«جيش النصر».

وقال دوشوكي: «الأمر مدعاة للأسف أن يربط النظام الإيراني كل قضايا البلوش بتهريب المخدرات أو التبعية لجهات أجنبية، وإذا كانت مساعدة الرئيس تقصد غورناك ونصرة آباد فإنه لا علاقة لذلك بالمخدرات، وإنما يعود ذلك إلى مجموعات مسلحة معروفة بمعارضتها للنظام».

على صعيد متصل، اعتبر سربازي تصريح مولاوردي استمرارا لأدبيات مسيئة ضمن حملات معادات البلوش التي تروج لها وسائل الإعلام الإيرانية، ويتطرق إليها المسؤولون الإيرانيون في خطاباتهم والحملات الانتخابية، وأوضح سربازي أن الشخصية البلوشية تقدم في وسائل الإعلام الإيرانية على أساس أنه «مهرب مخدرات ويرتكب أعمالا عنيفة»، وفي إشارة إلى إحصائيات رسمية في إيران تذكر بلوشستان بأنها أقل المحافظات الإيرانية ارتكابا للعنف والجرائم، قال سربازي إن صورة البلوشي في وسائل الإعلام الإيرانية مغايرة تماما للإحصائيات المعلنة، وأبدى عن أسفه لربط اسم البلوش في إيران بتهريب المخدرات، مضيفا أن الاتهام مزعج للبلوش، وأنه يأتي في إطار «فوبيا البلوش» في إيران.

وذكر سربازي أن غالبية عصابات المخدرات تقوم بعمليات التهريب من محافظة خراسان التي تملك حدودا واسعة مع أفغانستان، وهو ما تؤكده تقارير وكالات الأنباء الإيرانية، على حد تعبيره.

Share and Enjoy

One thought on “مساعدة الرئيس الإيراني: قرية في بلوشستان فقدت كل رجالها.. بالإعدامات

Comments are closed.