منظمة العفو الدولية تكشف انتهاكات دولة باكستان في بلوشستان

منظمة العفو الدولية تكشف انتهاكات دولة باكستان في بلوشستان المحتلة

كشفت منظمة العفو الدولية خلال تقريرها السنوي لعام 2015-2014 تجاوزات في انتهاكات حقوق الإنسان، و الاختفاء القسري في مختلف أنحاء باكستان وخاصة في بلوشستان، وجاء في الفصل الخاص عن هذه الدولة وتحت عنوان؛ الإخفاء القسري:

على الرغم من الأحكام الواضحة للمحكمة العليا في عام 2013 التي طالبت فيها الحكومة باسترداد ضحايا الاختفاء القسري، إلا أن السلطات لم تفعل سوى القليل للوفاء بالتزاماتها بموجب القانون الدولي والدستور لمنع هذه الانتهاكات. وأسفرت ممارسات قوات أمن الدولة، بما في ذلك الإجراءات المتخذة ضمن نطاق القوانين مثل قانون حماية باكستان، عن وقوع رجال وأولاد ضحية للإختفاء القسري في مختلف أنحاء باكستان وخاصة في محافظات بلوشستان، وخيبر باختونخوا والسند. وفي وقت لاحق تم العثور على العديد من الضحايا بعد أن فارقوا الحياة، وحملت جثثهم آثار أعيرة نارية وعلامات تعذيب على ما يبدو. ولم تنفذ الحكومة أوامر المحكمة العليا المطالبة بتقديم قوات الأمن المسؤولة عن الإختفاء القسري إلى العدالة.

وفي 18 مارس/ آذار، اختطف رئيس منظمة الطلبة البلوش – آزاد، السيد زايد البلوشي من كويتا عاصمة بلوشستان. وزعم شهود عيان أن أفرادا من قوات حرس الحدود، وقوات الأمن الاتحادية قد نقلوه تحت تهديد السلاح إلى منطقة ريف المدينة. ونفت السلطات علمها بالقبض عليه وتقاعست عن إجراء تحريات كافية حول مصيره أو مكان وجوده أو التحقيق في اختطافه. وبحلول نهاية العام لم تعرف أي معلومات جديدة عنه.

وانتقدت جماعات حقوق الإنسان التحقيق القضائي حول مقابر جماعية اكتشفت في توتاك بلوشستان في 25 يناير/ كانون الثاني وذلك لعدم مسائلة قوات أمن الدولة على نحو كاف. وزعم النشطاء البلوش أن القبور تعود لنشطاء بلوشيين تعرضوا للاختفاء القسري.

Share and Enjoy