image

وحدة باكستانية لحماية مشروع الممر الاقتصادي مع الصين، والشعب البلوشي يقاوم

صوت البلوش (رويترز): تعتزم باكستان، تشكيل وحدة خاصة مكونة من 10 آلاف شخص، لتوفير الحماية اللازمة لمشروع الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني CPEC، الذي يتضمن تنفيذ العديد من مشاريع الطاقة والبنية التحتية بين البلدين، بقيمة إجمالية تصل إلى 46 مليار دولار.

وبحسب وكالة رويترز للأنباء، فإنّ الجيش الباكستاني سيتولّى تدريب وتأهيل هؤلاء الأشخاص، الذين سيتولون بدورهم مسؤولية حماية 14 ألف مهندس وعامل صيني، يشرفون على 210 مشروعاً داخل باكستان.

القمع والغضب

النهج المتشدد يعني الغضب يتزايد بين الثوار الانفصاليين البلوش والمجتمع البلوشي بشكل أوسع، وهي مشكلة محتملة للجيش لأنه ينتهج نهج ذي شقين: العفو عن الثوار على استعداد لالقاء السلاح وملاحقة أولئك الذين ليسوا كذلك.

وقال المتحدث بإسم جبهة تحرير بلوشستان BLF، السيد ميران البلوشي، “نحن نعتبر الممر الإقتصادى الصيني الباكستاني هو احتلال للأراضي البلوش.” وأضاف ان مقاتلينا يهاجموا أي شخص يعمل في هذا المشروع.

“وقد اضطر الآلاف من الأسر البلوشية على الفرار من المنطقة التي تم تخطيط طريق الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني. إن الشعب البلوشي لم يسامح مع مثل هذه المشاريع على أرضهم”.

وقد استهدف التمرد التنمية في المحافظة (بلوشستان) منذ عقود. في أحدث أعمال العنف، لقى خمسة جنود باكستانيين حتفهم في انفجار قنبلة بالتحكم عن بعد في شرق كويتا في الشهر الماضي.

أيضا في يناير / كانون الثاني، قتل اثنان من خفر السواحل الباكستاني في انفجار قنبلة في منطقة جوادر، مع أن في كلتا الحالتين لم يكن من الممكن لتحديد من يقف وراء هذه الهجمات.

جدير بالذكر أنّ الصين وباكستان وقعتا في نيسان/ أبريل العام الماضي، اتفاقية لبدء تنفيذ مشروع الممر الاقتصادي الذي سيربط منطقة شينجيانج الواقعة غرب الصين، بميناء جوادر / گوادر الواقعة في بلوشستان المحتلة، عبر شبكة طرق وسكك حديدية وخطوط نقل النفط والغاز، ويبلغ طول المشروع 3 آلاف كيلومتر، وبتكلفة 46 مليار دولار.

*هذا الموضوع مختصر بتصرف عن موقع صوت البلوش، للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.

Share and Enjoy

One thought on “وحدة باكستانية لحماية مشروع الممر الاقتصادي مع الصين، والشعب البلوشي يقاوم

Comments are closed.