image

قائد جبهة تحرير بلوشستان يدين هجوم كويتا، عملية تمشيط هي ذريعة لتصعيد الحرب ضد البلوش

صوت البلوش (كويتا): أدان الزعيم القومي، وقائد جبهة تحرير بلوشستان الدكتور الله نذر البلوشي هجوم كويتا الدموي الذي خلف أكثر من 70 قتيلا صباح يوم الأثنين 8 أغسطس.

وأشار الدكتور الله نذر البلوشي في بيان صحفي حصل موقع “صوت البلوش” على نسخة منه، أن قتل المحامين والأبرياء في مجزرة كويتا هي أمر مأساوي للغاية، وهذه نتيجة لسياسة باكستان في رعاية الجهاديين المتطرفين في بلوشستان.

وقال الدكتور الله نذر، سوف تستمر مثل هذه الأحداث في المنطقة طالما توجد شورى طالبان في مدينة كويتا وتتمتع ضيافة الجيش الباكستاني.

وحول إدانة الجيش والحكومة الباكستانية لمجزرة كويتا، قال الدكتور البلوشي انها مجرد خداع الشعب، فإنه ليس سرا أن حركة طالبان، لشكر جنجوي، لشكر طيبة، لشكر الإسلام، لشكر خراسان وغيرها من الحركات المتطرفة تلقى مئة في المئة الدعم من الحكومة.

وقال قائد جبهة تحرير بلوشستان، أن الأحزاب السياسية والجماعات الدينية تنشر التطرّف بين الناس من خلال تفسير الإسلام والقرآن بناء على طلب من الجيش الباكستاني لمصلحته وللسلطة ولوسائل الراحة الدنيوية.

وأضاف البلوشي، أن مسقط رأس رئيس وزراء بلوشستان، ثناء الله زهري هو حقل مفتوح لطالبان وهناك معسكرات نشطة تابعة للتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) تحت إشراف مباشر من زهري و الجيش الباكستاني. وفي منطقة خاران البلوشية ملا منير ملازهي يترأس معسكرات داعش، والجيش الباكستاني يدعم هذه المعسكرات بالخدمات اللوجستية.

“الإسلام والقرآن يعطي حق الحرية لجميع الشعوب. ينبغي على رجال الدين أن يذكروا الإبادة الجماعية في بنغلاديش. حيث ارتكبت باكستان من خلال الجماعات المتطرفة (الشمس والبدر) الإبادة الجماعية ضد البنغاليين، واغتصاب النساء والأطفال هناك.”

وأضاف الدكتور الله نذر البلوشي، ان الإعلان عن إطلاق عملية “تمشيط” ضد الإرهابيين ما هي الا ذريعة لتصعيد الحرب المستمر ضد الشعب البلوشي.

Share and Enjoy

One thought on “قائد جبهة تحرير بلوشستان يدين هجوم كويتا، عملية تمشيط هي ذريعة لتصعيد الحرب ضد البلوش

Comments are closed.